We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

«حزب الله» وإسرائيل والحرب!

4 2 5
13.03.2019

مبعث السؤال ما كشفته وسائل الإعلام العبرية، من أنّ إحتمالات الحرب التي كانت متراجعة منذ حرب تموز 2006 تقدمت مع تعيين كوفاخي، وثمة تقارير عسكرية اسرائيلية تعرض في مضمونها ما سمّته «توجهَ كوفاخي»، الذي يقوم على أساس وحيد، وهو «بناء جيش اسرائيلي جديد قادر على تحقيق انتصارات عسكرية سريعة وحاسمة وواضحة، لا يُشكُّ فيها».

بالفعل، بعد نحو شهر على تعيينه، عمد كوفاخي، الى اطلاق ما سُمِّيت «ورشة الانتصار» بدأت أعمالها بداية آذار الجاري في قاعدة «غليلوت» شمال تل أبيب، بمشاركة كبار الضباط الاسرائيليين، وكشفت الهدف منها صحيفة «يسرائيل هيوم» الاسرائيلية بقولها «إنّ ضباط الاركان وكبار الجنرالات سيناقشون «مفاهيم الانتصار» وكيفية هزيمة العدوّ». وأمّا الهدف المركزي لهذه الورشة، كما تحدده الصحيفة، هو «تجاوز السنوات الماضية التي ازدادت خلالها صعوبة تحقيق «انتصار واضح»،وتحديدا على «حماس» و»حزب الله». وهذا التجاوز يوجب إنشاء العديد من الفرق في الجيش الاسرائيلي، ضمن خطة جديدة، تُوضع اللمسات الاخيرة عليها بحلول تموز المقبل. على ان تقدّم الى الحكومة الاسرائيلية بعد انتخابات الكنيست، المقرّر أن تجرى الشهر المقبل.
يتواكب ذلك مع نقاش داخل اسرائيل بين معسكرين:

- الاول، يصفه الاعلام الاسرائيلي........

© الجمهورية