We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

إجراءات مالية ضرورية لدرء الأخطار

2 4 37
08.01.2019

يزداد الحديث عن تشكيل الحكومة قبل القمّة الإقتصادية العربية المُزمع عقدها في 20 كانون الثاني 2019 في بيروت. وإذا كانت التنبّؤات بولادة الحكومة سابقاً قد فشلت، إلّا أنّ مصداقية الطبقة السياسية كلها على المحك أمام هذا الإستحقاق – أي إستضافة القمّة الإقتصادية العربية، ما يزيد من إحتمال تشكيل الحكومة قبل هذا الإستحقاق.

للقمّة، في حال حصولها في لبنان، تداعيات إيجابية عدة على رأسها الثقة بالثبات الأمني في لبنان (عنصر أساسي في الثقة التي هي ضرورة للإقتصاد). أضف إلى ذلك العديد من المكاسب التي يُمكن للبنان أن يحصل عليها نذكر منها على سبيل الذكر لا الحصر: الحصول على تعهّدات الدول الخليجية برفع الحظر عن السياح والمُستثمرين الخليجيين الذين ساهموا إلى حدٍّ كبير بالنموّ الإقتصادي في الأعوام 2007 – 2010 (22% هي إنفاق السياح السعوديين من إجمالي إنفاق السياح - 2012)؛ تثبيت موقع لبنان كمنصّة إقليمية للترانزيت إلى العمق العربي وبذلك إسقاط المُخطّط الإسرائيلي بإنشاء سكّة حديدية تربط تل أبيب بالخليج العربي؛ الدفع بإتجاه إقرار إستثمارات في لبنان تخدم مصالح الدول العربية إقتصادياً مثل البنى التحتية ووسائل النقل ولمَ لا الإتفاق على فتح خطوط برّية عدة بين لبنان والعديد من الدوّل العربية الأخرى؛ تثبيت موقع لبنان الإقتصادي إقليمياً...

لكنّ هذه التداعيات لا يُمكن أن ترى النور إلّا بتشكيل حكومة لبنانية، حكومة قادرة........

© الجمهورية