We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

المصالحاتُ تُعرفُ من ثِـمارِها

2 0 0
19.11.2018

كانت الساعةُ نحو الثامنةِ والنصفِ مساءَ أحدِ أيامِ ربيعِ 1980. كان الشيخ بشير الجميل يَنتظرُ في مكتبِه في المجلسِ الحربيِّ وصولَ جورج وفرنسوا جبر (رحِمَهُما الله) وكانا يتوسّطان للإفراجِ عن معتقلِين مَرَدةٍ لدى القوّاتِ اللبنانيّة وعن قواتيّين لدى المرَدة.

لدى وصولِهما أطلَعا الشيخ بشير على نتائجِ لقائِهما بالرئيسِ سليمان فرنجيه في زغرتا. نتيجةَ العرضِ قال الشيخ بشير للمحامي جورج جبر: «أريد اختصارَ المسافات، أتُعطيني رقمَ هاتف الرئيس فرنجيه»؟

تَفاجأ جَبْر بالطلبِ وسأل مرتبِكًا عن السبب، أجابه الشيخ بشير: «أنوي التحدّثَ مباشَرةً إلى الرئيسِ فرنجيه لنُنهيَ هذا الوضعَ المأسويَّ والشاذَّ الموجودَ بينَنا. أنا مستعِدٌّ لكلِّ تضحيةٍ في سبيل ذلك، وأتَّكِلُ على فروسيّةِ الرئيس فرنجيه وشجاعتِه». ارتباكُ الـــ«جَبْرينِ» زادَ، وظنَّا أنَّ بشير يُمازِحُهما.

أخذَ الشيخ بشيرُ الرقمَ وطَلب شخصيًّا الرئيس فرنجيه. ردَّت السيدةُ لمياء، كريمةُ فخامتِه. حيّاها الشيخ بشير باللغةِ الفرنسيّة وعَرّفَ عن نفسِه، فبادَلتْه التحيّةَ بالمِثلِ وبتهذيبٍ فائقٍ ميّزَ آل فرنجية عمومًا.

قال لها: «أرغَبُ في التَحدثِ إلى الرئيسِ فرنجيه إذا كان ذلك ممكنًا». ساد سكونٌ هاتفيٌّ، إذ تَفاجأت السيدةُ لمياء باسمِ بشير وبصوتِه وبطلبِه.

لحظاتٌ دَهريّةٌ وقالت له: «دقيقةٌ شيخ بشير، سأرى إذا كان الرئيس لم يَنَم بعد». غابت نحو دقيقتين ثم عادت وقالت له: « أَعتذِر منك شيخ بشير، الرئيس ليس حاضرًا بعد» (le président n’est pas encore prêt). ما إنْ........

© العنكبوت