We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

موسكو «تبيع» إيران و»حزب الله» في سوريا!

2 4 114
29.01.2019

ما كان يتوقعه المحلّلون من تباعدٍ إيراني - روسي في سوريا بدأ يظهر إلى العلن. ومع كل غارة إسرائيلية تُشَنُّ على مواقع وتجمعات ومستودعات لإيران و»حزب الله» في سوريا، ينكشف صمت روسي يحمل في طياته موافقة ضمنية.

فالروس يضعون أيديهم على منظومة صواريخ «إس 300» التي يمكنها أن تتكفّل بإحباط أي ضربة إسرائيلية، لأنها قادرة على كشفها باكراً والتصدّي لها وتعطيلها.
الواضح، وفق المحللين، أنّ موسكو تلتزم تفاهماً مشتركاً مع إسرائيل والولايات المتحدة، وتحظى بدعم تركيا والقوى العربية الأساسية. ويقضي التفاهم بمنع

إيران من تشكيل منطقة نفوذ لها في سوريا، وإبعادها فوراً إلى مسافة تفوق الـ100 كيلومتر عن الحدود مع إسرائيل في الجولان.

في عبارة أخرى، إنّ التغطية التي يحظى بها الروس في سوريا، مقابل الحفاظ على حليفهم نظام الأسد إلى ما بعد إنجاز الحلّ السياسي، مرهونة بمنع التمدُّد الإيراني. أي: ليس مسموحاً أن ينفِّذ الإيرانيون في سوريا نموذج «حزب الله» في لبنان، بخلق ثنائية الدولة والفصيل المسلّح.

ولذلك، تواترت المعلومات أخيراً عن مفاوضات بين روسيا وإيران حول مستقبل وجود «فيلق القدس» في سوريا. وكان دور الأسد في هذه المسألة أقرب إلى الحياد. فهو يحتاج إلى دعم الطرفين معاً: الروس يقدّمون له ضمانا دوليا وإقليميا وعسكريا وأمنيا لا يمكن المسّ به لاستمراره، كما........

© الجمهورية