We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

بري ـ نصرالله: ماذا تريد «القمَّة الشيعية»؟

5 1 16
29.05.2018

والواقع أنّ ما سرّبته مصادر بري والحزب من خلاصات حول أهم عناوين لقائهما، تندرج ضمن كونها رسائل تتقصّد الاشارة إلى وجود تبدّل جوهري حصل في نظرتهما الى ملفات داخلية. وفي رأي أوساط مطّلعة، فإنّ مجرد الكشف عن إجتماع بري ـ نصرالله، كان رسالة. وحتى تسريب حديث «إنعاش الذاكرة» الذي دار بينهما حول متى التقيا أخر مرة (أربع سنوات أو ست سنوات) أراد الإيحاء أنّ اللقاء المباشر بين قطبي الساحة الشيعية في لبنان لا يحدث لأسباب اقل من استراتيجية، ومن دون أن تكون وراء ذلك موجبات إستراتيجية داخلية وخارجية.


وبحسب هذه الاوساط، فإنه لا بدّ من وضع «لقاء القمّة» بين بري ونصرالله ـ وهذا هو الوصف الذي تستخدمه هذه الاوساط للقاء- في سياق المتغيّرات السياسية التي حصلت أخيراً داخلياً وإقليمياً. قبيل إجراء الانتخابات بثلاثة اسبابيع التقى نصرالله برئيس «التيار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل. كان التفاهم الذي عرضه نصرالله بسيطاً: ليتحالف التيار البرتقالي في كل الدوائر وفق مصلحته الانتخابية.


وخلف باب تجاوز ما يحصل من تباين انتخابي بين التيارالبرتقالي و»حزب الله» تمّ، بحسب الاوساط عينها، التفاهم بين الجانبين على صيغة مرحلة ما بعد الانتخابات، والنقطة الأساس فيه هو وضع ثقلهما السياسي معاً، لدعم فرص نجاح العهد في مجال الإصلاح داخل الدولة ومكافحة الفساد، وذلك في مرحلة........

© الجمهورية