We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

مختلفون في الشكل على تأليف الحكومة ومتفقون جميعهم على تطويق العهد (بقلم جورج عبيد)

3 0 0
22.12.2018

بقلم جورج عبيد-

أحد الآباء الأكابر في المسيحية قال: "قمّة الخطيئة عدم الإحساس". وانعدام الإحساس غدا ثقافة ومألفة ينتهجها من تعاطوا ويتعاطون بملفّ تأليف الحكومة، فلا يأبهون لحال الناس ووضعهم، ولا ينطلقون من خوف كبير من انهيار لبنان واستمرار الأزمة الكيانية فيه عاصفة إلى أبعد الحدود. معظم من يتفاضون ويتساومون بهرهم الترف، ومعظم اللبنانيين اختطفهم القرف، وبين ترف القيادات السياسيّة وقرف اللبنانيين من ممارساتهم يضيع لبنان من جديد في وحول متحرّكة وأوضاع متحوّلة وأنماط متجوّلة وأجواء مترجرجة ليس عل صعيد الداخل بل على صعيد المنطقة في إقبالها إلى محطات جديدة تلقيها في تاريخ جديد.
منذ ثلاثة أيام، سمونا نحو الرجاء بحكومة جديدة تولد من رحم توافق الجميع واتفاقهم، وسررنا بان اتجه الساسة نحو حلّ موضوعيّ، يقارب الواقعيّة بمعقوليّتها وعقلانيّتها. رسونا على اعتراف سطّره سعد الحريري باللقاء التشاوريّ السنيّ بمجرّد القبول بتمثيله، وأظهرنا معنى التنوّع في قلب كلّ طائفة وقوالبها، حتى تجمّدت المعاني بخديعة انسابت خلسة، فسقطت الأقنعة، وغارت الرؤى، وانتف الصدق، فكيف يبرّر الساسة للبنانيين سبب التعطيل، وسبب رزوحنا من جديد في التازيم السياسيّ، وعدم إنهاء ملفّ التأليف برضى متبادل بين الجميع؟
في مقال سابق، باركنا للبنان بحكومة جديدة كادت تولد مع ولادة المسيح. إلى أن تكّشفت عناوين ملتبسة ظاهرة في مداولات اللقاء التشاوريّ، كشفت أنّه لقاء هجين، لا يتمتّع بأهلية سياسية متماسكة ولا يسير وفقًا لعقيدة واحدة. وكنّا في مقال آخر قد سألنا: "ما الذي يجمع فيصل كرامي بعبد الرحيم مراد وجهاد الصمد بهاشم قاسم وعدنان طرابلسي بالوليد سكريّة؟ لا شيء يجمعهم، حتى انتماؤهم السياسيّ إلى جبهة الممانعة، لم يحجب معطوبيتهم منذ لحظة تكوينهم، فاختلفوا على من يمثّلهم في الحكومة، إذ كل واحد منهم طرح مرشّحه، وكاد يسقط سقوطًا........

© tayyar.org