We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

الخطر وجوديّ والجميع مدعوون للنزول عن الشجرة وحسم ملفّ التأليف داخليًّا (بقلم جورج عبيد)

5 1 8
17.12.2018

هل أخطأ حزب الله بخياره الأخير حينما قرّر دعم ما يسمّى باللقاء التشاوريّ السنيّ في مطلبه بتوزير من ينتدبه اللقاء عينه ليمثّله في الحكومة ولماذا قرّر الحزب الانطلاق في عملية الدعم بعيد فكفكة العقد الأخرى وهي المسيحيّة والدرزيّة؟ وللأمانة طارحو السؤال هم المحبون الصادقون، الأوفياء المخلصون لحزب الله، هم المناضلون إلى جانبه وليسوا من الخصوم والأعداء. فالذين تدخلوا ولا يزالون يتدخلون من الأعداء والخصوم تبقى توجهاتهم متداخلة في جوف التعبير وتتحرّك بناء لأجندات واضحة وفاضحة تملى عليهم في سبيل ضرب العلاقة الاستراتيجيّة بين الحزب والعهد، والحزب والتيار الوطنيّ الحرّ، ومن ثمّ تعطيل عهد سعى ويسعى سيده بإخلاص كامل ووفاء شامل لرفعة لبنان وخلاصه. أمّا السؤال الموجّه من الأصدقاء والحلفاء، وبخاصّة من نخب التيار الوطنيّ الحرّ وكادراته، فهو ساع إلى ديمومة التكامل ضمن العلاقة الاستراتيجيّة العالية المستوى، المتينة بعرى المحبّة والأخوة. فبينهما خواصّ واحد تجسّد بنضال مشترك ومستميت بعناوين مختلفة، أهمّها معركة رئاسة الجمهوريّة، والتي قادت العماد ميشال عون إلى رئاسة الجمهوريّة من ناحية، ومن ناحية ثانية، شرّعت مسيحيًّا ومن خلال العماد عون نفسه، قتال التكفيريين في سوريا، وأسبغت على القتال هالة وطنيّة بخطاب القسم، وقد جعله فخامة الرئيس جزءًا من محتواه السياسيّ الجوهريّ ضمن مبدئيّ السلاح الردعيّ بوجه إسرائيل والقتال الاستباقي بوجه القوى التكفيريّة، وقد دافع فخامته عن المقاومة من على المنابر العربيّة والدوليّة، مستندًا إلى التاريخ الواحد والمشترك في مواجهة الحرب الإسرائيليّة على لبنان في شهر تمّوز من سنة 2006، وقد أبان المسيحيون حضورهم المشرقيّ القويّ في هذه المواجهةبالدعم الكامل والحيّ لأهل الجنوب آنذاك.

فلا يسوغ استمرار الجفاء في لحظات الجفاف، ويتحوّل إلى تباعد لا يرغب به أحد. فوثيقة التفاهم بينهما، لم تعد مجرّد نصّ جامد، بل نصّ متحرّك مستشرف لما هو آت ومحدّد للمبادئ ومتجلٍّ بصفاء الرؤى. لقد قال مرّة الحاج حسين خليل في إحدى الجولات السياسيّة في مرحلة ما قبل الرئاسة، نحن والتيار الوطنيّ روح واحد في جسدين، وقد كاد يقول نحن والتيار الوطنيّ الحرّ روح واحد في جسد واحد. ومن تابع وسائل التواصل الاجتماعيّ لاحظ الحماس المسيحيّ-التياريّ والاستماتة في الدفاع عن أمين عام حزب الله السيد........

© tayyar.org