We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

أبطل جبران باسيل مزاعم نتنياهو بقوّة والهادفة للنيل من العهد بالدبلوماسية الميدانية الناجحة - بقلم جورج عبيد

7 0 0
02.10.2018

أبطل جبران باسيل مزاعم نتنياهو بقوّة والهادفة للنيل من العهد بالدبلوماسية الميدانية الناجحة
بقلم جورج عبيد

"إنها الدبلوماسية الميدانية الناجحة"، بهذا التعبير المقتضب والشموليّ، وصف مصدر دبلوماسي دوليّ جولة وزير الخارجية جبران باسيل برفقة سفراء الدول ما عدا السفيرة الأميركيّة، على ملعب نادي العهد الرياضيّ والأحياء المحيطة به وبمطار بيروت الدوليّ ردًّا على زعم رئيس حكومة العدوّ الإسرائيليّ بنيامين نتنياهو ومن على منبر الأمم المتحدة بوجود منصّات صواريخ لحزب الله في هذه الأمكنة وقرب المطار. ويشير هذا المصدر بأنّه للمرّة الأولى تتحوّل الدبلوماسية وتتحرّك من مبناها إلى الأمكنة المشار إليها كأوعية-منصّات، لا بدّ وأنه قد يتحوّل هدفًا إسرائيليًّا بهذا الزغم المعادي وقد جوّف فعليًّا باسطة تلك الجولة الميدانيّة على الأرض.
بالنسبة للمصدر الدبلوماسيّ، إنّ جولة باسيل وبرفقته السفراء كانت سوبر-ضروريّة. فقد فضحت مزاعم نتنياهو وجوّفت مقصده وجمّدت فعله، وكشفت بأن إسرائيل تحاول المناورة والاستفزاز بالتهديد والوعيد، في لحظة دقيقة للغاية يمرّ بها لبنان وتمرّ بها المنطقة. وأظهر المصدر المذكور بأنّ اتهامات نتنياهو ليست سوى مثالب وقد أهميّة الجولة التي قادها باسيل بحرص شديد أنها كشفت عورته وكذبه وتهوّره من على أعلى منبر دوليّ. وكشفت من على أرض الواقع تماهي بعض القوى الداخلية مع مواقف نتنياهو وطموحه وشهوته. فالذروة في الشهوات أن يباد حزب الله ويقلع من أرض الأحياء، وبعض القوى في الداخل تبيت في الهدف عينه وتشتهي ما يشتهيه تنتنياهو بالذات. وفي مقارنة ومقاربة بسيطتين، لفت المصدر المذكور كيف أن القوى الداخليّة عينها خلال حرب إسرائيل على لبنان في تموز سنة 2006 تاقت إلى هدف تدمير حزب الله وقواعده واقتلاعه من لبنان والمشرق العربيّ، وعملت على ذلك، ونسّقت بصورة مباشرة مع جيفري فيلتمان وكوندوليزا رايس، وبعض الرموز لا تزال تلعب وتحاول التسلّل إلى باطن الأمور والعمل على جعل التأليف عسيرًا بل معدمًا حتى تتحقّق شروطهم.
ثمّة تقارير أظهرت في معرض تقييمها لما حصل، بأن نتنياهو بعيد إسقاطه الطائرة الروسيّة في اللاذقيّة عن عمد، أدرك أنه محاصر من قبل القوات الروسيّة والسوريّة برًّا وبحرًا وجوًّا سيّما مع تمليك روسيا سوريا........

© tayyar.org