We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

ستّون عاماً من الثورة الكوبية في العالم

2 0 0
28.12.2018

عندما انتصرت الثورة في كوبا في 1959، لم يقف حلم فيدل كاسترو عند حدود الجزيرة أو حتى القارّة اللاتينية بل تعدّاه إلى زوايا الأرض الأربع، فرفع لواء التصدّي للإمبريالية وسعى لتصدير الثورة بإرساله جنوداً وأطبّاء ومدرّسين كانوا طوال 60 عاماً سفراء للثورة الكوبية في العالم.

- من الرومانسية إلى السلاح -

بالنسبة إلى الطالب الكاتالوني كارلوس غارسيا بليان الذي شارك في تظاهرات الطلاب في فرنسا في أيار/مايو 1968، كانت اللحظة المفصليّة في حياته قراءته نسخة من خطاب فيدل الشهير "التاريخ سوف يصفح عنّي"، إذ قرّر يومها حزم حقائبه والتوجّه إلى كوبا.

ويقول هذا المتخصّص في علم الاجتماع والتخطيط الحضري لوكالة فرانس برس "كنت مشدوهاً (...) وما إن حلّ صيف 1969 حتى كنت في هافانا أبحث عن عمل. في العام التالي، ما أن تخرّجت، استقرّيت بشكل دائم في كوبا".

ويضيف "كوبا في الستينات كانت مثالاً للجرأة الثورية والإبداع الاجتماعي، في تناقض مع الواقع الأوروبي المحافظ، وهذا الأمر أغرى كلّ المدافعين عن العدالة الاجتماعية".

ومن بين الذين وقعوا تحت سحر الجزيرة الشيوعية الفيلسوفان الفرنسيان سيمون دو بوفوار وشريك حياتها جان-بول سارتر الذي كتب سلسلة مقالات حماسية تحت عنوان "إعصار على السكّر".

وسرعان ما........

© Naharnet