We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

قتلتها بيدي ولست بمجرمٍ

5 2 0
24.06.2019

نعم، فعلت. وحسناً أتممت. لا يلمنني أحد على فعل القتل، فليس كل قتل بجريمة، وإن كان، فليست كل جريمة ـ نكراء. قتلتها بصفاء ذهن وارتياح ضمير. أنجزت عليها واستمريت محاولاً حتى فارقتها الروح، لم يهدأ خاطري إلا عند رؤية أوصالها تتفكك وأجزائها تتمزق والروح تفارق إلى غير عودة. كنت على أهب الاستعداد لاستخدام أبعد معايير الإرهاب بغرض إنجاز المهمة، إنجاز القتل، قتلها.

كل ما يخرج عن المألوف والمعهود، نهايته واحدة، الدمار. قد تختلف الأعمار والطرق بين حالة وأخرى، لكن النهاية واحدة. فهي إمّا تدمير الحالة نفسها، أو تدمير الحالة لنا، والسلطة بين أيدينا. نختار إما تنمية الحالات وتطويرها، كي تقضي علينا لاحقاً من دون علمنا المسبق، أو استئصال الحالات المماثلة، ويكون حينها الخلاص للكيان.

نهشت مجتمعاتنا اليوم، حالات عدة مماثلة، وانجرف في هذا التيار آلاف المواطنين كي لا نقول “الأمة” بأسرها. دمرتنا وعقولنا وماضينا والمستقبل. أما الحاضر بين أيدينا، حاضر في حالة إنعاش، حاضر في العناية الفائقة يكاد يسلم الروح لكن إن أحسنّا التصرف قد نخلص........

© Lebanese Forces