We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

بعدني الثورة وبعدني 14 آذار

6 3 620
14.03.2019

أنا 14 آذار، انا روح الثورة والمقاومة، انا النضال لأجل الكرامة، انا الصوت الذي صرخ ذات احتلال من دون خوف او تردد بوجه الاسود “فل من هون هيدي ارضنا”، فخرج من هون واستعدنا ارضنا. رجعت الينا الالوان بفارق ثورة، عاد الربيع بفارق صراخ، عادت الشمس بفارق قلب امتلا شجاعة وايماناً، وقرر ان الثورة هي نحن ونحن الثورة حين نشاء، حين نلتقي، حين تجمعنا الارض على الحب والتقينا، التقينا على الحب فكانت الثورة وكانت الحرية وكان 14 آذار 2005. 14 آذار هي اول حركة شعبية حديثة تشرّف تاريخنا الحديث لأنها التقاء الشعب اللبناني على القيم الكبيرة وضد الاحتلال السوري”، يقول عميد المناضلين في حزب القوات اللبنانية النائب السابق انطوان زهرا.

“لم نخرج بعد من الساحات على الرغم من الظنون باننا اقفلنا أبواب الثورة وجلسنا في ظلمة الاستسلام. مش صحيح، بعدنا هونيك، في الخيم القصور التي بنيناها لأجل الحرية، بعدنا هونيك بساحة الشهدا، ساحة الحرية نطلب الحرية للوطن ومعتقليه، نحارب اساطين الاستعباد والمال وعبودية الذل والارتهان. نحن هناك لم نخلع الجينز الازرق وحذاء الرياضة ذاك لتسهيل المشي الطويل والركض في الريح ونحن نهتف إي يللا سوريا طلعي برا. بعدنا هونيك ولكن غيّرنا في الشكل وليس في المضمون، انتقلنا الى........

© Lebanese Forces