We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

حكيم؟ الله في الدمعة والجلاء والثورة!

4 9 0
26.04.2019

لا أحد، لا أحد يذرف دمعة، دمعة واحدة ما لم يكن المنبع جرح القلب. لا قلوب تُجرح ما لم تكن تحب، لا حب في العالم يكتمل ما لم يشوبه الخوف، لا خوف يأتي من عدم ما لم ينهكه الحنان. كانت دمعة سمير جعجع شيئاً من كل هذا. رجل لم يكن يسأل “اين كنت يا الله حين وحين وحين…”، بل رجل تعتّق في التجربة الاليمة، لانه احب بلاده حتى الحنان والخوف والدمعة، تحمّل اخطاء الاخرين وذهب صاغرا الى قدره ليحرر شبابه وناسه. ولما خرج الى ضوئه كنا شهدنا على الحرية مرتين. الاولى ثورة الارز، والثانية جلاء جيش الاحتلال السوري عن لبنان ذاك الـ26 من نيسان 2005.

طيب يا بنت اي رابط بين الاستقلال وتلك الدمعة؟! هي حكاية دموع في الحالتين، بكينا فرحا، وعند كل مفصل حب مشوب بالحنان ندمع ويدمع ايضا سمير جعجع.

انها ذكرى الاستقلال الثاني حكيم إضحك ارجوك. لا تخافي يا صبية هو يضحك دائما، لكن القلب الكبير الذي عاش التجربة الكبيرة يسمح لنفسه ان يعلن انسانيته على الملء ان يخبره انه رجل سياسي عتيق، كان قائدا عسكريا صلبا مهاجما مدافعا شرسا عن ارضه، لكن انا انسان، اضحك انتصر اهزم افرح وابكي حين تنغشني بلدي في شغاف قلبي وتأخذني الى ذاك الحنين........

© Lebanese Forces