We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

سلّم القوات دايماً بالعرض… ليش؟!

2 2 367
28.03.2019

ليس أسهل من قول “النعم” في لبنان لتنهمر فوق رؤوسنا كل “النِعَم”! والنِعَم في المفهوم اللبناني الشعبي العريض، ان تكون شريكا رئيسا في الصفقات والاحلام الكبيرة بالمناصب والكراسي والغلال وما شابه، ووحده “الأبله” بالمفهوم اللبناني ايضا، هو من يحارب هذه الرياح الجارفة لكل شيء، كل شيء وأولها خيرات الوطن وكرامة الناس ومفهوم الدولة بشكل عام.

القوات اذاً، وبالمفهوم الشعبي اياه، تُصنَّف في خانة “البلهاء” اذا ما قيست الامور بحربها الشرسة على الفساد وفي كل الاتجاهات، ومن دون الاستفادة الشخصية، اذا ما قسنا الامور بالأموال والمناصب. نحن من البلهاء الذين نرفض ونرفض ونرفض كل النِعَم المفترضة تلك، وندفع الثمن من حالنا اولا، ونغرق في الحروب والمواجهات وتكسير العضم وحتى اللعنات المنهمرة علينا مطر كوانين، ولو كنا في عز الربيع!!

لا يريد حزب القوات اللبنانية ربيعا مفترضا، وهميا، لا زهر فيه ولا اقحوان السهل، ولا ينابيع متفجّرة في قلب المواسم، اذا كانت تلك الخيرات ستصبّ في خابيتها الشخصية وخوابي غير شخصيات، في حين تفرغ كوارة الوطن من قمحها، وحق الناس من أحلامهم بالوطن الصحيح. نحنا بغير مطرح تماما، ومن يريد الارتقاء الى مصاف المواطنية الصحيحة، عليه اللحاق بنا من دون حسابات الربح والخسارة في المواقع، لان ارباحنا محسومة في قلوب الناس، وفي الضمير الحي، وفي خابية الخير وليس أكثر.

“وانتو ليش هيك بتضلّوا حاملين هالسلّم بالعرض وسيفكن مسلّط........

© Lebanese Forces