We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

100 يوم شديدة الصعوبة

2 1 43
04.01.2019

ما يثير السخرية ايضاً، انها مستعصية، على رغم «نبع الأفكار» المتفجر من بعض جوانب أزمة التأليف، والتي بدت كلها لا تعدو سوى فكرة وحيدة يجري تقديمها بصياغات مختلفة، على متن مبادرات رئاسية، أو حراك وسطاء، أو أصدقاء مشتركين أو سعاة خير، إلّا أنّ المضمون واحدٌ يبدأ وينتهي عند هدف وحيد هو إبقاء الثلث المعطّل في الحكومة في يد جبران باسيل.

حتى الآن، لم يُكتب لأيٍّ من هذه الأفكار، أو بالأحرى لم يُكتب لهذه الفكرة الوحيدة، الحظّ في أن تعبر إلى التطبيق، طار جواد عدرا ويجري البحث عن جواد آخر لامتطائه، ولم يُعثر عليه بعد، فيما الوقت يمر، وعمر تعطيل الحكومة يزحف نحو الشهر التاسع، والبلد يختنق، و«سيدر» يحتضر، والازمات تتعمق اكثر، والاحتجاجات تطرق الابواب، وها هي القمة الاقتصادية التي أُريد لها أن تشكّلَ فرصةً معنوية وحائط دعم لبلد اعرج فاقد لقدرة إدارة نفسه وعاجز على بناء سلطته التنفيذية، توشك، أي القمة، أن تنخفض إلى مستوى «هضبة»، لا تُغني ولا تسمن من جوع؛ كل ذلك من أجل وزير!

ثمانية اشهر، والسؤال نفسه يتكرّر: مَن يشكّل الحكومة؟

الرئيس المكلف يرفض مصادرة صلاحياته في هذه المسألة، ولكن في الموازاة تبرز أعراف جديدة وغير مألوفة، وأما المبادرات فتأتي من رئيس الجمهورية، وأفكار الحلول تُبتدع من جبران........

© الجمهورية