We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

جوزف جبرا: «LAU» جامعة خلّاقة بامتياز... وهكذا نستعد للعام 2050

4 3 345
13.12.2018

لوهلةٍ، قد يعتقد الزائر وهو يدخل إلى مكتب الدكتور جوزف جبرا في حرم الجامعة اللبنانية الاميركية (LAU) قريطم، أنه قصد المكتبة، فالكتب والمجلات والموسوعات مزروعة في كل حنايا المكتب بعدما ضاقت بها الطاولة والرفوف، مراجع في الطب والأدب وإدارة الاعمال، والتجارة... وفي كل ما يحويه مجال التعليم العالي من تخصصات غالباً ما ينهل منها جبرا إيماناً منه بقدرة التعليم والثقافة على اجتراع الحلول بصَرف النظر عن حجم التحديات المحيطة به، «كل شيء يزول إلّا العلم!».

يجلس جبرا بين كتبه وفي باله هاجس أساسي يكمن في تحقيق رسالة الجامعة، فيقول لـ«الجمهورية»: «رسالتنا بسيطة جداً، هي خدمة المجتمع، وهذه الخدمة تأخذ أشكالاً متنوعة، أبرزها السعي المستمر لتقديم الأفضل لشابّاتنا وشبّاننا الذين يختارون جامعتنا، وعبر تحديث برامجنا بما يُواكب العصر الذي نعيشه، وهنا تكمن الأهمية لأنّ المؤسسة التربوية التي لا تخدم عصب الحياة، أي الشباب، لا نفع منها».

ثورة شاملة

ويلفت جبرا إلى رغبته الحقيقية في الوقت الراهن للدخول في ثورة شاملة، فيقول: «بنظري، نحن نعيش في فترة الثورة الصناعية الرابعة. لذا، نتّجه ضمن الجامعة إلى ثورة في البرامج الاكاديمية التي نقدمها، والتغيير الذي نشهده مُدهش وسريع، يكاد........

© الجمهورية