We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

«حزب الله» ضرب على الطاولة وبري أخرج أرانبه فكانت الولادة

4 0 0
22.01.2020

ثقة المجلس مؤمنة.. والثقة الدولية حاضرة.. فهل يعطي الشارع الفرصة للحكومة؟


وصل الأمر بالأمين العام لـ «حزب الله» السيّد حسن نصر الله إلى حدّ التعبير عن قرفه من المسار الذي يسلكه تأليف الحكومة وخصوصاً ان النزاع الذي دار حول هذه العملية وأخر ولادة الحكومة هو بين الفريق الواحد.


وهذا القرف لدى «السيد» مرده إلى كون ان الخلاف يدور حول حصص وأسماء في الحكومة في الوقت الذي تتقلب فيه المنطقة على صفيح ساخن، وتتهددها المخاطر من كل حدب وصوب وبدلاً من ان يسارع أهل الحل والربط إلى تسهيل ولادة الحكومة للتفرغ لمواجهة هذه المخاطر ذهب هؤلاء إلى التلهي بلعبة تأليف الحكومة وكأن الدنيا بألف خير، ناهيك عن الأزمة الاقتصادية والنقدية التي تشد على خناق اللبنانيين من دون ان نغفل عن الحراك في الشارع والمخاطر الناجمة عن بعض السلوكيات التي أحاطت بهذا الحراك بمعزل عن الجهة أو الجهات المحركة.


امام هذا كلّه أعطى السيّد نصر الله للحلفاء الوقت الكافي لإنجاز عملية التأليف غير انه ادرك بأن ترك الأمور على غاربها من شأنه ان يزيد الأمور تعقيداً، فكان لا بد وأن يضرب على الطاولة ويقول لهؤلاء........

© اللواء