We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

«غرائب» قطاع الإتصالات بالأرقام والوقائع: تجاوزات ومخالفات بالجملة!

7 0 0
09.10.2019

أنجزت لجنة الاعلام والاتصالات النيابية في ايلول الماضي تقريراً مفصلاً عن واقع قطاع الاتصالات في لبنان، مستندة الى حصيلة مداولاتها مع ممثلي شركتي الخليوي TOUCH وALFA. وفي ما يلي أبرز مضامين التقرير الذي رصد «غرائبَ وعجائبَ» تحصل في هذا القطاع، قياساً بتجارب الدول الاخرى:

النفقات الرأسمالية والتشغيلية
حسب ما ورد في ورقة العرض لكل من الشركتين (ALFA و TOUCH)، ليس هناك خطة لخفض تكلفة النفقات الرأسمالية أو البنية التحتية الموزّعة لخدمات الاتصالات، وذلك على الرغم من الإنفاق الرأسمالي والتشغيلي العالي في السنوات الـ9 الاخيرة، وهذه التكلفة اعتُبرت باهظة جداً مقارنة بمساحة لبنان وعدد المشتركين وقرب المسافة بين محطات الشركتين.
لذلك، نطلب إعداد دراسة تستند الى امكانية الاستفادة من تقاسم البنية التحتية بين الشبكتين active وpassive sharing وما له من تأثير في مستوى تخفيض النفقات الرأسمالية والتشغيلية والأسعار بالنسبة الى المشتركين.(..)
كما نطلب تقريراً مفصلاً من كل من الشركتين عن مواقع محطات الإرسال بالاسماء وتوزيعها الجغرافي حسب المحافظات اللبنانية وكلفة ايجارها وتشغيلها وصيانتها بشكل تفصيلي ودقيق منذ العام 2010 الى العام 2019 (..)

متوسط الايرادات من كل مشترك (ARPU)
بعد مراجعة كل من العرضين اللذين قدمتهما شركتا alfa وtouch وجدنا انه تمّ الاستناد الى معايير عالمية لتبرير الاسباب الكامنة وراء ارتفاع كلفة النفقات الرأسمالية (..)
تجدر الاشارة الى ان لبنان هو من البلدان الاعلى من حيث قيمة arpu ( متوسط الايرادات من كل مشترك) والتي تصل الى: 32 دولاراً بناء على دراسة أعدتها شركة touch. و24.8 دولاراً بناء على دراسة أعدتها شركة alfa.
عالمياً، يحصل الانفاق الرأسمالي لأسباب عدة، أهمها: الاستثمار في التكنولوجيا أو الخدمات الجديدة لزيادة الايرادات. الاستثمار في التكنولوجيا او الخدمات الجديدة لكسب مشتركين جدد ما يؤدي الى زيادة الايرادات. الاستثمار في التكنولوجيا الجديدة لمنع انخفاض الايرادات بسبب انتقال المشتركين الى شركات اخرى.
اذا قمنا بالتدقيق في حال السوق اللبنانية، لا ينطبق السببان الثاني والثالث أعلاه على لبنان بسبب الاحتكار وعدم المنافسة في قطاع الاتصالات الذي تملكه الحكومة. (..)
نعلم جميعاً ان ارتفاع arpu او ارتفاع تكاليف فاتورة المشتركين في خدمات الهاتف الخلوي يعود أساساً الى التسعيرة المرتفعة التي فرضتها الحكومة لصالح الخزينة العامة، ولا يمتّ بصلة الى المعايير العالمية، وبالتالي لا يمكن الاعتماد عليه لحساب هامش النفقات الرأسمالية السنوية!
لذلك، وفي اطار الدراسة الهادفة، قمنا بتمرين قياس الـarpu في لبنان مع بلد له خصائص مماثلة حتى نحصل على مؤشر افضل لإجمالي مبالغ النفقات الرأسمالية التي يمكن ان تنفق في السنة. ولهذا اعتمدنا الاردن لهذه الدراسة حيث يبلغ........

© الجمهورية