We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

الإحتضار أسوأ من الانهيار!

5 0 0
21.08.2019

يعتبر المغامرون من المتحمسين لقلب الطاولة، أنّ الانهيار، وعلى الرغم من تداعياته ومساوئه، قد يكون أفضل من البقاء وقتاً إضافياً في وضع الاحتضار الذي يرتّب بدوره تكاليف باهظة، لا يخفّف من وطأتها انّها تُدفع بالتقسيط، خلافاً لفاتورة الانهيار التي تُسدد دفعة واحدة.

بالنسبة الى هؤلاء، ربما يشكّل الانهيار فرصة لنسف كامل لمنظومة الفساد والعجز المتجذّرة التي لم يعد ممكناً التخلّص منها إلّا باعتماد خيار الاستئصال، على ان يُعاد بعد ذلك البناء على الانقاض، في حين انّ كل المعالجات المطروحة هي من نوع الترميم والترقيع لما هو قائم، الامر الذي يعني أنّ الازمات ستكون قابلة للتجدّد مستقبلاً ما دامت جذورها لم تُقتلَع.

ويعترف اصحاب هذا «الطرح الانقلابي» بأنّ خطورة الانهيار تكمن في انه سيجرف معه الطبقة الفقيرة التي ستدفع ثمنه أكثر من غيرها، كونها تشكّل الخاصرة الرخوة والحلقة الاضعف. لكن العزاء الوحيد في رأيهم انّ هناك توقعات بأن يعاود الاقتصاد النهوض بعد بضعة أشهر.

ويلفت «المجازفون» من اصحاب نظرية «الهدم والبناء»........

© الجمهورية