We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

كيف تُفسِّر «القوات» انعطافة جعجع الفلسطينية؟

6 0 0
20.08.2019

قبل نحو اسبوع، اعتدت قوات الاحتلال على المصلّين في المسجد الاقصى بالترافق مع عيد الاضحى، فما كان من رئيس حزب «القوات» سمير جعجع إلّا ان غرّد على حسابه عبر «تويتر» قائلاً:

«استنكر ممارسات الجيش الاسرائيلي في حق الفلسطينيين العزّل وأدين بشدة اعتداء هذا الجيش على المصلّين في حرم المسجد الاقصى في عيد الاضحى المبارك. واطالب بتحرّك دولي وعربي سريع من اجل ابقاء فرصة امل لسلام يعطي كل ذي حق حقه».

بدا كلام جعجع لافتاً في مصطلحاته ومضمونه، خصوصاً انّه اتى متمايزاً عن السياق المتعارف عليه، ومغايراً للمسار التقليدي لخطاب «القوات»، التي لطالما كانت تعتبر انّ الاستنكارات والادانات لما ترتكبه تل ابيب هي جزء من «لغة خشبية» لا تستسيغها معراب في معرض مقاربتها ملف الصراع العربي- الاسرائيلي وتحدّياته.

وسبق تغريدة جعجع، المتضامنة مع المصلّين الفلسطينيين في مواجهة الاعتداء الاسرائيلي، موقف معترض من قبله على «صفقة القرن» التي اعتبرها فاشلة وغير قابلة للحياة، ما عزّز التساؤلات عن الدوافع........

© الجمهورية