We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

مرجع دستوري يُفسِّر المادة 95: «لا تغامروا»!

3 0 0
02.08.2019

بهذا المعنى، ليس الانقسام المستجد على تعريف محتوى المادة 95 من الدستور سوى «عيّنة» من العوارض المترتبة على «حمّى الهواجس» التي تصيب الطوائف والمذاهب مداورة، متسببة بارتفاع حرارتها وتعريضها لـ«الدوار»، من حين الى آخر.

وإذا كانت الرسالة التي وجّهها رئيس الجمهورية ميشال عون الى مجلس النواب تهدف الى التوافق على تفسير موحّد لتلك المادة، إلّا انّ الانقسام على الرسالة بحدّ ذاتها بين مؤيّد ومعترض، انما يعكس بوضوح هشاشة الارضية التي ترتكز عليها دولة ما بعد «الطائف».

ويُستنتج من الخلافات المتكرّرة حول تفسير بنود جوهرية في الدستور، انّ «الجمهورية الثانية» تأسست منذ البداية على أعمدة من «الغموض» غير البنّاء، وبالتالي فانّ هذه الجمهورية «الركيكة» سرعان ما تهتز وتترنّح مع كل عاصفة تهبّ عليها من الداخل او الخارج.

وليس أدلّ الى هذا الواقع من انّ عون وجد نفسه مضطراً الى توجيه رسالة الى مجلس النواب لمعالجة ما يعتبر انّه «خلل ميثاقي» في اعتماد نتائج مباريات مجلس الخدمة المدنية التي تضمنتها المادة 80 من قانون الموازنة، داعياً الى تفسير عبارة «مقتضيات الوفاق الوطني» الواردة في........

© الجمهورية