We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

إسرائيل ولبنان والحرب

2 2 13
12.04.2019

هذه التساؤلات، على ما يقول أحد الخبراء في الشأن الاسرائيلي، تبدو مشروعة، ففوز نتنياهو، بما يمثّله من تكريس لسيطرة اليمين المتشدد في إسرائيل، يأتي ليعزّز حضوراً داخلياً لم تقوّضه ملفّات الفساد والملفات الداخلية الأخرى، التي دفعته نحو الذهاب إلى انتخابات مبكرة، غداة استقالة وزير الدفاع افيغدور ليبرمان.

تقول هذه الشخصية انّ اسرائيل حسمت في الانتخابات خيارها بتبنّي الخيارات الأكثر تطرفاً ونجح نتنياهو بتقديم نفسه بصورة «الحامي» لقوة إسرائيل، متلقياً جرعات خارجية تدعمه، ولاسيما من الرئيس الأميركي دونالد ترامب (الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل،وبالسيادة على الجولان)وايضا من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين( هدية» رفاة جندي معركة السلطان يعقوب).

ماذا يعني فوز نتنياهو؟
يعني، كما تقول الشخصية نفسها، أنّ الكلمة في إسرائيل باتت لمعسكر الحرب المتحمّس لانتصار حاسم ضد إيران و»حزب الله». وواضح انّ رموز هذا المعسكر يستحضرون مقولات شعبوية من قبيل الحديث عن «الخطر الوجودي» الذي يتطلّب، بنظرهم، الذهاب إلى مواجهة عسكرية تتخذ شكل حرب قصيرة الأمد،........

© الجمهورية