We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

برِّي يلتقي السيستاني وعبد المهدي: مصالحة إيران والسعودية.. ومواجهة إسرائيل

3 1 1
02.04.2019

لعلّ القاسم المشترك في مقاربة صورة المنطقة وهمومها بشكل عام، تبدّى في أنه كما هو حال لبنان، كذلك حال العراق؛ معاناة اقتصادية، وأزمات متراكمة على كل المستويات تستوجب علاجات فورية قبل سقوط الهيكل.

واذا كان الخطر الارهابي قد ضعف وتراجع بإرادة شعبية رسمية وحكومية وشعبية تصدّت له وواجهته وانتصرت عليه، إلّا أنّ الأخطر الأكبر الذي لا يقلّ حماوة عن الخطر الارهابي، هو خطر الفساد الذي استفحل وبات يتطلب بدوره عمليات جراحية وإجراءات موجعة على كل المستويات، بالتوازي مع ادارة سليمة للسلطة ورقابة فاعلة ومحاسبة فورية ورادعة، من قبل السلطة التشريعية بالتوازي مع إصدار التشريعات الضرورية المانعة لهذه الآفة.

كان الرئيس بري قد التقى في النجف امس، السيد السيستاني، وجرى عرض شامل للواقع الإسلامي من زاوية الوحدة الوطنية الجامعة لكل الأطياف السياسية والدينية. كذلك جرى عرض للواقع العراقي بكل تفاصيله، واستطراداً للواقع اللبناني.

استمرّ اللقاء قرابة الساعة صرّح على أثره الرئيس بري لحشد من وسائل الإعلام فقال: كما تعلمون تشرفتُ كثيراً بلقاء سماحة المرجع وبدأتُ بتهنئته على الإنتصار على الإرهاب الذي كان لسماحته الدورُ الأكبر بمرجعيته الرشيدة في بناء الدفاع عن العراق، إذ تكمن بسرعة تشريع تطويع الألوف المؤلفة وضمها الى القوى المسلحة التي قاتلت الطغيان الإرهابي.

ولا يزال سماحته يقاتل في سبيل وحدة العراق وإنمائه ومحاربة الفساد، وبالتالي فهو يخوض حرب الحياة للشعب العراقي بكل مناطقه وفئاته دون تفرقة او تمييز، لا شيءَ عنده أغنى من التنوّع وبتشجيعه على أن يلعب العراق........

© الجمهورية