We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

"حكومة متاريس" مهما حاولوا تجميلها

2 3 67
21.02.2019

في زيارة ريتشارد ثلاثة مؤشرات:
ـ الاول، التوقيت الذي خضع لمرحلة ما بعد تأليف الحكومة وإقرار البيان الوزاري، وما قبل انعقاد اولى جلسات الحكومة. ما يعني أنّ واشنطن كانت تريد حصول الولادة الحكومية ولو أنها لمّحت من خلال سفيرتها في لبنان يومها ببعض المطالب التي أُبلغت الى رئيسَي الجمهورية والحكومة والتي اثمرت تسمية «حزب الله» شخصية غير حزبية على رأس وزارة الصحة.

ـ الثاني: إصطحاب وفد عريض يضمّ الاركان الاساسيين للبعثة الاميركية في لبنان، ولم يسبق أن حصل وذهب وفد للسفارة الاميركية بهذا المستوى للتهنئة بولادة الحكومة. والواضح انّ واشنطن ارادت من خلال ذلك توجيه رسالة دعم للحريري، ومن خلاله للحكومة. وقد يكون تأليف الوفد استثنائياً وتماشياً مع الواقع الحكومي الجديد الاستثنائي والذي يعني في ما يعني تدشين مرحلة سياسية جديدة على مستوى التوازنات داخل السلطة.

ـ الثالث، يتعلق بالمضمون القوي للبيان المكتوب والذي هدف الى إعادة التذكير بالموقف الأميركي المعترض على الحجم السياسي الجديد لـ»حزب الله». ولكن بعبارات أكثر وضوحاً وقساوة، وأيضاً لتشكيل حاجز يضع حدّاً لنموّ نفوذ «حزب الله» وتوظيف قدرته الحكومية الجديدة لحماية تمدّده السياسي.

وفي هذا المجال أراد البيان الذي تلته السفيرة الاميركية شدَّ أزر الحريري وتدعيم موقعه داخل الحكومة. وفي الواقع فإنّ........

© الجمهورية