We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

مَهمَّة ظريف: نربح لبنان إذا خسرنا سوريا

2 2 115
13.02.2019

لم تعد إيران هي نفسها في سوريا. وأيّاً يكن اتّجاهُ الأحداث هناك، فطهران لن تتمكّن من التفرُّد بنظام الرئيس بشّار الأسد وجعْلِه جزءاً من المنظومة التي تحرِّكها القيادة الإيرانية مباشرة، مروراً ببغداد ووصولاً إلى بيروت.

واقعياً، باتت دمشق قاعدة لموسكو بناءً على اتفاقات ثنائية مع الأسد وأخرى متعددة مع القوى الإقليمية والدولية، تسمح لفلاديمير بوتين بأن يمتلك اليدَ الطولى في التحضير لمستقبل سوريا. وطبعاً، في السياسة، لا شيءَ مجانياً. يأخذ بوتين في سوريا، لكنه يعطي في أماكن أخرى من الشرق الأوسط وأوروبا.

لا يريد الروس تصوير الأمر على أنه إقصاءٌ لطهران، وهم فعلاً لا يريدون إقصاءَها، بل ضبط حراكها. فهي حليفتهم الاستراتيجية في أيّ حال. وهم يحتاجون إليها في المواجهات العسكرية التي يخوضها النظام. فالحرب لم تنتهِ في سوريا. ولذلك، سيحافظون على أقصى درجات التعاون معها.

لكنّ الروس يلتزمون اتفاقات مع........

© الجمهورية