We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

أَفرَجوا عن التأليفِ وقَبضوا على الحكومة

2 3 18
04.02.2019

باستثناءِ حزبِ الله، يَتعذّرُ على الآخرين أن يُزغْرِدوا ويُطلِقوا الأسهمَ الناريّة بمناسبةِ ولادةِ الحكومةِ الثَلاثينيّة. وحدَه سمير جعجع كان رابطَ الجأشِ ومتعاليًا لدى إعلانِ الحكومة، وبأقلِّ ضررٍ ممكن طَوّق، وحيدًا، عمليّةَ عزلِ القوّاتِ اللبنانيّة. ووحدَه وليد جنبلاط رَبطَ الدعمَ بالثوابت.

تكوينُ الحكومةِ اللبنانيّة يُكمّلُ المشهَدَ الممتدَّ من العراق وسوريا وصولًا إلى لبنان، حيث ميزانُ القِوى راجِحٌ حاليَّا لمصلحةِ إيران وحلفائِها.

منذ التسويةِ الرئاسيّةِ سَلّمَ المسؤولون اللبنانيّون بهذا الواقعِ المتدرِّج وسْطَ لامبالاةٍ عربيّةٍ ودوليّة: العربُ منهَمِكون بمصيرِ أنظمتِهم وخِلافاتِهم، وأميركا تُلقِّمُنا عقوباتٍ، وكأنَّها بالعقوباتِ تُعوّضُ عن تَقلّبِ سياستِها وتُغطّي انسحابَها وتُغيِّر وجهَ الشرق.

هكذا القِوى اللبنانيّةُ المراهنةُ على مصيرِ الصراعِ في المِنطقة أَدركت طبيعةَ اللُعبةِ وتصنيفَ لبنانَ فيها، فأُعلِنت الحكومة: حزبُ الله وحلفاؤه توجَّسوا من ارتفاعِ مستوى تهديدِ إسرائيل ونوعيّةِ غاراتِها على سوريا، ومن التجييشِ الأميركيِّ ضِدَّ إيران وتعديلِ موقفِ روسيا منها.

أما القِوى التي كانت منضويةً تحت لواءِ 14 آذار فعرَفت حدودَ الدعمِ الأميركيِّ لها بعد قرارِ ترامب الانسحابَ من سوريا وأفغانستان، وبعدَ القِمّةِ العربيّة وزيارة دايفيد هيل. أتَظنُّ أميركا أنّها كانت ستقتلعُ حزبَ الله من جذورِه لو حَجَبت عنه حقيبةَ وزارة الصِحّة؟ ومَن يسيطرُ على أكثريّةِ الوزاراتِ السياديّةِ وعلى البلد؟

لذا، «الثلاثُ عشَرات» تقسيمٌ........

© الجمهورية