We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

هكذا سيحارب «حزب الله» الفساد في العام المقبل

3 0 4
31.12.2018

قضايا عدة استحوذت على اهتمام «حزب الله» عام 2018، توزعت بين ما هو محلي واقليمي. وإذا كان الشائع انّ اولويات «الحزب» تتصل بالنزاعات الكبرى الممتدة من لبنان الى الاقليم، إلّا أنّ تعديلاً جوهرياً طرأ على جدول أعماله، مع قراره سنة 2018 بإيلاء ملف مكافحة الفساد الأهمية القصوى وتعيين النائب حسن فضل الله مسؤولاً عنه، تحت إشراف مباشر من الأمين العام السيد حسن نصرالله.

وعليه، أين اصبحت تحضيرات «الحزب» لخوض هذه المعركة الاصلاحية، وما المُتوقع منه عام 2019؟

بعيداً من الضوضاء والأضواء، يتابع «حزب الله» استعداداته لمواجهة «ذئاب» الفساد المتفشي التي تلتهم جسم الدولة اللبنانية ومقدّراتها، مدركاً انّ هذه المعركة هي أصعب من تلك التي خاضها ضد الاحتلال الاسرائيلي، وهو يتجنّب الادّعاء بأنّه سيقطع رأس الفساد وسينجح في اجتثاثه من جذوره، لكنه يؤكّد انّه اتخذ قراراً حاسماً بوقف تمدّده وبتجفيف ينابيعه الاساسية.

و«الحزب»، الذي يملك تقارير مفصّلة عن حقيقة الواقع الاقتصادي والمالي ووضع الادارة العامة، بات على إقتناع بأنّ الدولة لم تعد تتحمّل أعباء الفساد، وهو يعتبر انّ السكوت يعني استمرار التدهور وصولاً الى الانهيار الشامل، الذي من شأنه أن........

© العنكبوت