We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

معركة الـ 20 مقعداً مسيحياً في الدوائر الإسلامية

2 1 68
13.01.2018

بعد إقرار قانون «الستين» في «اتفاق الدوحة» عام 2008، وخوضِ انتخابات عام 2009 على أساسه، استرجَع المسيحيّون جزءاً من نوّابهم، في حين أنّ القوانين السابقة التي أقِرّت بعد «اتفاق الطائف» قلّصَت دورهم، وجعلت نوّابهم يَركبون «بوسطات» الأحزاب الإسلامية الكبرى.

وعلى رغم المناداة السابقة بـ«الستّين»، إلّا أنّ إقراره لم يسمح للمسيحيّين اختيار أكثر من 30 نائباً بأصواتهم، وبالتالي كان الحلّ الجزئي باعتماد النسبية على أساس الـ15 دائرة.

الشمال

في القانون الجديد، هناك دوائر جديدة ومقاعد سيكون للصوت المسيحي تأثير فيها، فعلى سبيل المثال، هناك 15 مقعداً مسيحياً في محافظتي الشمال وعكار، 10 يفوزون بغالبيّة الأصوات المسيحية، وهم في دائرة البترون- الكورة- بشرّي- زغرتا، فيما هناك مقعدان في طرابلس، واحد ماروني وآخر أرثوذكسي، يشهدان إقبالاً على الترشيح من داخل طرابلس وخارجها.

وتشير المعلومات الى وجود مرشّحين حزبيّين لـ»القوات اللبنانية» و«التيار الوطني الحرّ» وتيار «المردة»، فيما سيكون هناك أيضاً مرشّحون لتيار «المستقبل» والرئيس نجيب ميقاتي واللواء أشرف ريفي. وتَعود الهجمة على المقعدين المسيحيّين، وخصوصاً الماروني، لأنّ القوى تعتبر أنّ التطاحن سيتركّز على المقاعد السنّية الخمسة، فيما الفوز بأحد المقعدين........

© الجمهورية