We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

الأوروبيون: لنرَ ما سيحدث للنازحين العائدين من لبنان الى سوريا؟

3 1 49
19.07.2018

مرة أخرى، ملف النازحين، هو أبرز عنوان يتابعه الغربيون وخصوصاً الاوروبيون في لبنان، نظراً لصِلته بأمن دولهم، ونظراً لكون ملف النزوح السوري هو محل سجال اوروبي ـ اوروبي داخلي، على نتائجه يتوقف استمرار ائتلافات حكومية في غير دولة اوروبية، وخصوصاً في المانيا الدولة التي تشكّل شراكتها مع باريس في هذه اللحظة نقطة الثقل السياسي داخل اوروبا القلقة من التحولات الديموغرافية في داخلها والدولية حولها.


حينما زارت المستشارة الالمانية أنجيلا ميركل بيروت أخيراً، رافقها كظلها، خلافاتها مع الحزب الشريك لها في الائتلاف الحكومي حول موضوع النازحين واللجوء في المانيا. وبهذا المعنى فإنّ ميركل جاءت الى لبنان الذي يستضيف مليوني نازح سوري وربع مليون لاجئ فلسطيني، لتحصل منه على نتائج مطمئنة لالمانيا في هذا الملف، ما يسهّل عليها بقاء ائتلافها الحكومي صامداً، ولم يكن همها كيف يحصل لبنان منها على مساعدة لتأليف الحكومة الاولى في عهد الرئيس ميشال عون، أو حكومة التسوية الرئاسية الثانية الحريرية.


وحينما زار الديبلوماسي الاميركي المسؤول عن ملف لبنان في الأمم المتحدة أخيراً، لم يفتح أمام محدثيه اللبنانيين ملف لمَن سيكون «الثلث المعطل» في الحكومة العتيدة، بل عرض أمامهم خرائط تنفيذ القرار 1701 لمناسبة التجديد........

© الجمهورية