We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

ماذا سَيفعَل نِتنياهو إذا رَفَض بوتين وهُو المُرجَّح طَلبه بإخراجِ القُوّات الإيرانيّة من سورية؟ وما هِي خَياراتِه المُتاحة؟ ولماذا نَتوقَّع بأنّ إنجازه الوَحيد في موسكو سَيكون حُضور المُباراة بين إنكلترا وكرواتيا في المُونديال؟

2 0 5
12.07.2018

حَطَّ بنيامين نِتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي الرِّحال ظُهر اليوم في موسكو للمَرّة الثالثة مُنذ بِداية العام لاستجداء الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بالعَمل على إخراج القُوّات الإيرانيّة من سورية، التي يَرى في وجودِها تَهديدًا وُجوديًّا لدَولة إسرائيل، ولكنّه لن يَحصُل على ما يُريد، وسَيكون إنجازه الوَحيد من هَذهِ الرِّحلة هو حُضور مُباراة كُرة القَدم بين إنكلترا وكرواتيا في الدَّور قبل النِّهائي لمُسابَقة كأس العالم المُقامَة في العاصِمة الروسيّة.

الرئيس بوتين لا يَعمَل خادِمًا لدى نِتنياهو حتى يُلَبِّي أوامِره، أو هكذا نَعتقد، كما أنّه ليس من مَصلحَتِه إخراج القُوّات الإيرانيّة وحُلفائِها مِن سورية، وحتى إذا كان يستطيع وهُو ما نَشُك فيه فإنّ الثَّمن سيكون باهِظًا، وأبرز عَناوينه خَسارة كل إنجازاتِه في سورية ومِنطَقة الشرق الأوسط بأسْرِها، والتَّورُّط في حَربٍ دمويّةٍ شَبيهةٍ بحَربِ أشقائِه السوفييت في أفغانستان، ومُقابِل ماذا؟ إرضاء رئيس الوزراء الإسرائيلي حليف أمريكا الاستراتيجيّ في........

© العنكبوت