We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

«التيار» لـ«القوات»: موقعكم الطبيعي في المعارضة

1 0 4
11.07.2018

بعد ملامسة التصعيد السياسي والإعلامي بين «التيار الوطني الحر» و»القوات اللبنانية» الخطوط الحمر، تطوّعت جهات عدة على الساحة المسيحية لتأدية دور «الدفاع المدني» السياسي، سعياً الى انتشال علاقتهما من تحت أنقاض»تفاهم معراب». لكنّ العارفين بحقائق الغرف المغلقة يدركون أنّ المهمة صعبة، وأنّ الهوّة التي باتت تفصل معراب عن «التيار البرتقالي» باتت أعمق من أن تردمها معالجات تقليدية أو مجاملات سياسية.

ولا تزال القلوب الملآنة في «التيار» و«القوات» تفيض بما خفي في مرحلة التعايش القسري، بالتزامن مع مساعي التهدئة التي تتقدّم حيناً وتتراجع حيناً آخر، في استعادة لاتفاقات وقف اطلاق النار والخروق المتكرّرة لها، خلال حقبة الحرب اللبنانية. وقد طغت أولوية التبريد تحت وطأة التصعيد على الحاجة الى مقاربة عميقة لأسباب الخلل الفادح الذي أصاب «تفاهم معراب».

ولئن كانت تجربة الشراكة في الحكم قد أخفقت بين الجانبين، إلّا أنّ مصدراً قيادياً في «التيار الوطني الحر» يؤكّد أنّ المصالحة المسيحية «ثابتة وصامدة» وأنّ المسيحيين لن يعودوا الى ماضي النزاعات الأليمة، «أما الاتفاق السياسي فهو يرتبط بالظروف والوقائع، وسقوطه او تعديله او استمراره........

© العنكبوت