We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

«أوبك» وترامب... وأسعار النفط

0 2 0
11.07.2018

رغم انّ غالب التوقعات تشير إلى أنه من غير المحتمل تمرير تشريع في الكونغرس الاميركي يلاحق أوبك بتهمة الاحتكار والتلاعب بالاسعار، الّا انّ ذلك كان كافياً لدفع الدول المصدّرة للنفط للشعور بالقلق تجاه الرسائل المتناقضة والسياسة المتضاربة للولايات المتحدة، التي تتمثّل في عدم السماح لأحد بشراء النفط الإيراني، ومن ثم التعجب من ارتفاع أسعار النفط، ومطالبة المنظمة بالتدخّل.

ودافع رئيس منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، سهيل المزروعي، الاثنين عن المنظمة، في مواجهة مطالبات الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الآونة الأخيرة بزيادة إنتاج النفط، قائلاً إنه ينبغي عدم تحميل أوبك المسؤولية.

وهي التي اتخذت القرار بزيادة الإنتاج في حزيران الماضي، وتُبدي استعدادها للتعاون مع كبار الدول المنتجة للنفط، بما فيها الولايات المتحدة الأميركية.
واتفقت أوبك في حزيران على زيادة متواضعة في إنتاج الخام، بدءاً من تموز، بعدما أقنعت السعودية، أكبر المنتجين فيها، منافستها إيران بالتعاون، وذلك بعد دعوات من كبار المستهلكين إلى كبح الزيادة في أسعار الوقود.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب قد جَدّد هجومه على منظمة الدول المصدّرة للنفط «أوبك»، في أكثر من تغريدة عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الإجتماعي «تويتر»، طالبَ فيها المنظمة بخفض أسعار البنزين. وتأتي هذه التغريدات على نحو متزايد، وهذا دليل على الخطر الكبير الذي يَستشعره ترامب بعد ارتفاع أسعار البنزين.

ويعتبر البعض أنّ ترامب هو نفسه من يَتحكّم في أسعار النفط، وهو الذي يقودها للارتفاع، بسبب سياسته تجاه إيران، وهدفها تقليل صادراتها النفطية بنحو 2.5 مليون برميل يومياً، ما سوف يجعل دول منظمة........

© الجمهورية