We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

خطران يتهددان العالم العربي: إيران والإخوان

5 0 3
14.06.2018

يواصل محدثي الدبلوماسي الغربي المخضرم والمطلع، الحديث عن المنطقة. وكان حدثني عن تفوق إسرائيل على إيران، وهو يقول الآن: هنالك خطران في الشرق الأوسط هما: الإخوان المسلمون، وإيران، وهذان خطران على الدول العربية.

اسأله عن إمكانية تغيير النظام في إيران؛ فيجيب بأنه لا يعرف. ويضيف: يجب ضرب النظام الإيراني في المكان الذي يؤلمه خصوصاً الاقتصاد ويمكن فعل ذلك. ثم إن إيران ضعيفة، لكن وضع خطط لتغيير النظام لا ننصح به. على العالم ضرب إيران اقتصادياً، وأن ينتظر أن يؤثر هذا في النظام. على المدى البعيد، فإن المجتمع الإيراني إيجابي يعطي الأمل ليس لمستقبل إيران فقط؛ بل لجعلها عامل استقرار في الشرق الأوسط، في حين أنه في بعض العالم العربي المجتمع مريض أكثر من الأنظمة. مشكلة بعض العالم العربي ليست أنظمته؛ إذ حتى لو أراد النظام القيام بالأمور الصائبة مثل النظام في الأردن، فهناك مجموعات لا تستطيع الحكومة التعامل معها مثل «الإخوان» وبعض الفلسطينيين، مما يجعلها غير قادرة على التطور.

يعترف محدثي بأنه إذا ذهب النظام في إيران فإنها ستزدهر... يقول: إذا رحل هذا النظام وحصلت إيران على السلاح النووي فقد يكون الأمر سيئاً لكنه غير كارثي. مشكلة النظام الإيراني أنه خطف الدين، والمشكلة عند العرب أن هناك من يفسر الدين بطريقة مشوهة.

أقول: لنعد إلى المقاطعة المتجددة التي فرضها الرئيس الأميركي ترمب على إيران، هل يمكن لهذا الاتفاق أن يبقى وينجح دون أميركا؟

يرد محدثي: لا أستطيع أن أجيبك بوضوح كامل، لكن ما أراه؛ أولاً: سيكون للمقاطعة الأميركية تأثير قوي على الاقتصاد الإيراني. ثانياً: أعتقد أن أغلب الشركات الأوروبية لا تستطيع أن تخسر عملها واستثماراتها في أميركا. ثالثاً: أظن أن ما يقوم به ترمب، في ما يتعلق بالضرائب التجارية التي فرضها على أوروبا........

© العنكبوت