We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

مؤتمر وارسو يُكرِّس التوطين

2 4 48
18.02.2019

لكنّ أوساطاً ديبلوماسية تعتقد أنّ الهدف الفعلي لمؤتمر وارسو لم يكن رفع مستوى الضغط على إيران بمقدار ما كان إخراج العلاقات الاسرائيلية ـ العربية من السرّ الى العلن، وانّ المؤتمر بهذا المعنى كان ناجحاً.

فلقد تصرّف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهوعلى أنه المنتصر الأساسي في هذا المؤتمر، وهو ما اعطاه نقاطاً ثمينة في معركته الانتخابية.

ولا شك في انّ واشنطن كانت تدرك سلفاً المكاسب الانتخابية الهائلة التي سيحصدها نتنياهو، وأنّ الادارة الاميركية أرادت مساعدته لضمان فوزه، وهو ما يدفع الى الاستنتاج أنّ نتنياهو، وفي المقابل، لا بدّ أنه أجرى تفاهمات كاملة مع البيت الابيض حيال مرحلة ما بعد فوزه تضمن تمرير «صفقة القرن» والتي يعوّل عليها دونالد ترامب لاستثمارها في حملته الانتخابية.

لذلك مثلاً، اصطحب نتنياهو معه فريقاً ضخماً من الصحافيين الاسرائيليين وسرّب محادثات وزراء خارجية عرب حيال إيران واوضاع الشرق الاوسط.

في المقابل كان صهر الرئيس الأميركي ومستشاره جاريد كوشنر يتنقل بين الوفود العربية لإطلاعها على التوقيت الملائم للإعلان عن «صفقة القرن»، والذي بات معلوماً انه سيكون بعد انتهاء الانتخابات الاسرائيلية وقبل نهاية نيسان المقبل. ولذلك قال ترامب إنّ شروط الكشف عن خطته باتت مكتملة.

وخلال العام الفائت زار نتنياهو سرّاً أربع دول عربية ليست لها........

© الجمهورية