We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

لو لم يكن الرابع عشر من شباط

3 1 224
12.02.2019

«وأعد أضلاعي فيهرب من يدي بردى
وتتركني ضفاف النيل مبتعدة

وأبحث عن حدود أصابعي
فأرى العواصم كلها زبدا
وأحمد يقر الساعات في الخندق

لم تأت أغنيتي لترسم أحمد الحروق بالأزرق
هو أحمد الكوني في هذا الصفيح الضيق

متمزق الحال
وهو اندلاع ظهيرة حاسم، في يوم حرية»

أحمد العربي لمحمود درويش

من المؤكد هو أنّ إعادة عقارب الساعة إلى الوراء غير ممكنة، فالحدث عندما يحصل يصبح مباشرة جزءاً من التاريخ بغض النظر عن تأثيره على حركة التاريخ.

المؤكد أيضاً هو أنّ التاريخ مجرد شاهد على الحدث، يكتفي بالتدوين، ولا يأبه بتداعيات هذا الحدث على حياة البشر والحجر والبيئة والشجر، فلا هو يسعى إلى سعادة الناس ولا يتقصد تعاستهم، وبالتالي فإنّ مسار التاريخ ليس بالضرورة يسير نحو الأفضل بعد........

© الجمهورية