We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

واشنطن: نخرج والإيرانيين معاً من سوريا؟

2 1 1
12.02.2019

على وقع المُهل المتناقضة التي تتحدث عن الإنسحاب الأميركي من سوريا أجمعت تقارير ديبلوماسية وعسكرية على أنّ واشنطن عاودت تعزيز قواعدها العسكرية في شمال سوريا وشرقها، تزامناً مع تسريبات تحدثت عن بقاء قواتها في قاعدة «التنف» الى موعد غير محدَّد. ما طرح أسئلة عن الغاية من هذه التحرّكات ومراميها، وهل إنّ واشنطن بدّلت من استراتيجيّتها؟

في ظلّ التحركات الواسعة النطاق التي عكست اهتماماً إقليمياً ودولياً بشكل ومضمون إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الإنسحاب من سوريا في 19 كانون الأول الماضي لم يكن متوقعاً، تجدَّد الحديث عن تعزيزات اميركية في عدد من المواقع في شمال البلاد، تزامناً مع حديث جدّي عن تراجع واشنطن عن إخلاء «قاعدة التنف» في الجنوب لضمان المراقبة المطلوبة للحراك الإيراني بين العراق وسوريا وصولاً الى لبنان.

وهو ما طرح الحاجة الى إعادة تقويم للتطورات والدوافع التي أدّت الى مثل هذه الخطوة، في وقتٍ لم ينسَ العالم بعد كيف تراجع ترامب عن تنفيذ قرار مماثل صدر قبل عام.

كانت كل التطوارات توحي أنّ قرارَ ترامب........

© العنكبوت