We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

الموارنةُ أقليّةٌ بين الموارنة

2 1 3
12.02.2019

قبلَ يومين احتفَل 11 مليونَ مارونيٍّ في 196 دولةٍ بعيدِ شفيعهِم مارون. موارنةٌ على مَدِّ النظَر. عدا الصامدين منهم في لبنانَ والمشرِق، هاجَر الآخَرون ضيقًا أو اضطِهادًا أو خِيارًا من أنطاكية وسوريا وفلسطين ولبنان. حمَلوا إيمانَهم ورحَلوا بحرًا، برًّا وجوًّا، فبَلغوا القارّاتِ الخمسَ. صاروا شعبًا في شعوبٍ وثقافةً في ثقافاتٍ وحضارةً في حضاراتٍ ولُبنانًا في لُبنانات... هناك قَطَنوا وتَعلّموا وعَمِلوا واكتشَفوا وبَرَعوا وبَنوْا الكنائس. بَلغوا رئاساتِ الجُمهوريّاتِ والحكوماتِ والوزاراتِ ومجالسَ الشيوخِ والنواب. تَرأّسوا كبرياتِ الشركاتِ وأَداروا المصارفَ العالميّة. تَحكّموا ببورصاتِ العالم واحْتلّوا صدارةَ أغنياءِ العالم. أنشأوا جامعاتٍ وأَشْرفوا على أُخرى عمداءَ. ترأّسوا أركانَ جيوشٍ وعُيِّنوا سفراء. أَلّفوا الكتبَ والسمفونيّات وانتُخِبوا في الأكاديميّات. ارتفعوا حتى ناطحاتِ السَحابِ وبَقوْا في حنينٍ إلى جبالِ لبنان ومَرقَدِ الأجداد. دخلوا بيوتَ العالم، الإنجيلُ في يدٍ و«نبيُّ» جبران في أُخرى.

ليس التاسعُ من شباط ذِكرى مولدِ مار مارون ولا ذِكرى وفاتِه. هي ذكرى حضورِه المتجدِّدِ فينا. وُلِد مارون مجهولًا ومات مغمورًا، لكنَّ النُسكَ في العراءِ شُهْرتُه، والقربَ من الإنسانِ بعيدًا عن العالمِ آيتُه، والاتحادَ باللهِ بمنأى عن فلسفاتِ اللاهوت عظمتُه. ما خطّطَ لتأسيسِ طائفةٍ أو دولةٍ، بل لتكوينِ جماعةٍ تعيشُ على الخيرِ، تَنمو على الحقِّ، وتقاوِمُ الباطل.

منذ ألفٍ وسِتمائةِ سنةٍ متواصلةٍ، والمارونيّةُ........

© العنكبوت