We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

مشاورات الحريري لا يُظلّلها قرار كبير إقليمي ودولي بالتأليف!

3 0 11
25.01.2019

جنبلاط لا يزال ينتظر على ضفة النهر.. والذهاب مجدداً إلى الانقلاب على الخيار العربي له تبعاته أيضاً

لعل مقولة «في الحركة بركة» هي التي تنطبق على اتصالات الرئيس المكلف سعد الحريري في شأن تأليف الحكومة. الاقتناع السائد أن لا مستجدات مؤثرة يمكنها أن تُحدِث اختراقاً فعلياً يُخرج التشكيل من عنق الزجاجة. التعامل مع تحديد مواعيد جديدة للتشكيل لا يتم راهناً على أنه مؤشر انفراج بل يندرج في خانة محاولات امتصاص مناخات التلويح بتصعيد سياسي من هنا وهناك، وإعطاء جرعة من الأمل للناس المُحبطة والأسواق المهزوزة، والقول «لقد حاولنا».

وربما الأهم في حركة الحريري، هو دَفْع الجميع إلى التسليم بانسداد آفاق التأليف، ما يتطلب اللجوء إلى خيارات أخرى خارج خيار الاعتذار عن التأليف، إذ أن «الاعتذار» ليس حلاً يفتح نافذة للتأليف، ولا هو مطلب سياسي من القوة الفاعلة المتمثلة بـ «حزب الله» الذي يُدرك، أولاً، أن الحريري كرئيس للحكومة حاجة له في هذه المرحلة بالذات، حيث الحرب الإقليمية والدولية عليه تتقدّم. ويُدرك ثانياً، أن الظروف التي آلت في الماضي القريب إلى الإطاحة بالزعيم الأول للسنة من سدّة الرئاسة الثانية مغايرة لظروف اليوم، وأنه مع كل «أطروحات الانتصار» التي يتحدّث عنها وهزيمة المشروع الآخر، عليه أن يتعامل بحذر أكبر مع سياسة «الترهيب والترغيب» التي يبقى «سيّداً» في ملعبها، لكن أثمانها عليه قد أضحت أكبر ومحاذيرها أكثر!.

و«الاعتذار»........

© اللواء