We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

عملية «درع الشمال»: تفكيك مواقع قوّة «حزب الله» قبل «الضربة الكبرى»!

3 0 132
05.12.2018

عملية «شعبة المعلومات» في الجاهلية أوصلت الرسائل السياسية إلى العناوين المطلوبة


يُصبح الحدث في بلدة الجاهلية الجبلية صغيراً، حين تنتقل عدسات المصوّرين إلى عملية «درع الشمال» التي أعلنت عنها تل أبيب لإحباط أنفاق حفرها «حزب الله» من الأراضي اللبنانية اخترقت الحدود والسياج الأمني إلى داخل الأراضي الإسرائيلية. فتلك الأنفاق التي يتم العمل على اكتشافها بتقنيات عالية تمهيداً لتدميرها، هي «أنفاق هجومية» تُعطي إسرائيل مسوغاً دفاعياً يُساهم في تأمين ما تحتاجه من غطاء دولي للقيام بعمل عسكري ضد «حزب الله» الذي تعتبره خطراً متفاقماً على أمنها.

العملية، وفق المتابعين، تأتي في سياق تفكيك مواقع القوّة لدى «حزب الله» وإيران سواء في سوريا أو لبنان. فقبل أيام، قامت إسرائيل بضرب سلسلة أهداف في جنوب سوريا وريف دمشق بعد توقف فرضته حادثة إسقاط الطائرة الروسية فوق اللاذقية في أيلول الماضي، وهذا تطوّر بارز في ظل المعلومات التي تسرّبت عن أن الضربات تناولت «حزب الله».

لكن ضباب هجمة الوزير السابق وئام وهاب على رئيس الحكومة سعد الحريري والرئيس الشهيد رفيق الحريري، حجب التركيز على الضربات الإسرائيلية ودلالاتها، نتيجة التداعيات التي تلت توجّه قوة مؤللة من «شعبة المعلومات» إلى منزل وهاب في الجاهلية بهدف إحضاره إنفاذاً لإشارة النيابة العامة التمييزية. تداعيات لم تحدثها وفاة مرافق وهاب في إطلاق نار حصل على خلفية عملية «شعبة المعلومات» يوم السبت الماضي، بل ما حملته هذه العملية من رسائل لشخص وهاب الذي........

© اللواء