We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

واقعية محمّد السادس وأفكاره العملية

2 0 0
09.11.2018

استطاع المغرب في السنوات الـ24 الماضية، أي منذ إغلاق الحدود بينه وبين الجزائر، تطوير نفسه. هذا لم يمنعه من التفكير بضرورة أن تنسحب تجربته على غيره من دول المنطقة، بما في ذلك الجزائر.

يتعاطى الملك محمد السادس مع الواقع بعيدا عن أي نوع من الأوهام التي تتحكم بكثيرين في المنطقة. ليست دعوته الجديدة إلى فتح الحدود المغربية – الجزائرية المغلقة منذ العام 1994 سوى محاولة لتجاوز كلّ أنواع العقد، والعمل مع البلد الجار من أجل مستقبل أفضل لشعبيْ البلديْن، في وقت فيه تمرّ الجزائر في مرحلة انتقالية.

لعلّ أفضل ما يعبّر عن هذه المرحلة الانتقالية غياب أي خيار آخر لدى الممسكين بمفاصل السلطة غير ترشيح الرئيس عبدالعزيز بوتفليقة، المقعد منذ العام 2013 لولاية رئاسية جديدة.

اختار العاهل المغربي الذكرى الـ43 لـ”المسيرة الخضراء” ليؤكد مجددا أن همّه لا يقتصر على ضمان مستقبل أفضل للمواطن المغربي، بل إنّ المطلوب في هذه المرحلة التفكير في المستقبل من زاوية أوسع. المغرب استعاد أراضيه بعد “المسيرة الخضراء”. لا يستطيع أحد إعادة الاستعمار إليها أو خلق كيان مسخ فيها يتسبب بمشاكل لكلّ دول المنطقة وشعوبها. لكنّ ذلك يجب ألا يحولَ دون إطلاق أفكار بناءة في حال كان مطلوبا التصدّي للفقر والتخلّف وظاهرة الإرهاب التي تهدّدُ الجميع، بما في ذلك الجزائر.

كانت كلمة محمّد السادس في ذكرى “المسيرة الخضراء” التي عبّرت في العام 1975، عن الإرادة القويّة للشعب المغربي في عدم التخلي عن حبة تراب من الصحراء، دعوة إلى التعقل والاعتدال. إنّها دعوة إلى اعتماد المنطق قبل أيّ شيء آخر. لذلك قال العاهل المغربي “من هذا المنطلق، أود الوقوف على واقع التفرقة والانشقاق داخل الفضاء المغاربي، في تناقض صارخ وغیر معقول مع ما یجمع شعوبنا من أواصر الأخوة، ووحدة الدین واللغة، والتاریخ........

© العنكبوت