We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

صفقة القرن تأخذ العرب إلى مزبلة التاريخ!

3 0 0
08.11.2018

من حق رئيس حكومة العدو الاسرائيلي بنيامين نتنياهو أن يتباهى بأنه قد غدا الآن، “سلطان” هذه المنطقة التي كانت تسمى سابقاً “الوطن العربي” والتي غدت “الشرق الاوسط”… سواء بالاحتلال المباشر، كما في فلسطين، او الاحتلال المقنع، كما في العراق، او بالحرب فيها وعليها، كما في سوريا، او في اسار معاهدات الصلح، كما في مصر، او بدعوى شرعية يهود الغرب في احتلال فلسطين المحتلة، وقد صاروا الآن “اسرائيليين”.

لقد اسقط الاحتلال الاسرائيلي والهيمنة الاجنبية وتهاوى “الدولة الوطنية” عن هذه المنطقة هويتها وبعثرتها سلطنات وممالك وامارات وجمهوريات من كرتون تحت الحماية الاميركية ـ الاسرائيلية (وهما واحد..)

وقف نتنياهو، والى جانبه زوجته، وانحنيا امام سلطان عُمان الذي حياهما بمنتهى الاحترام وكثير من الود… ثم جرت المحادثات كما بين صديقين قديمين، وخرج بعدها رئيس حكومة اسرائيل ليعلن بصراحة: لقد انجزنا احتلال هذه المنطقة، التي كانت تسمى من قبل، الوطن العربي… فلنا علاقات الآن مع مختلف دولها، ويمكننا التجول فيها بحرية، ونذهب إلى أي مكان فيها.

لا مصالح مشتركة تربط اسرائيل التي تحتل فلسطين وترتهن الارادة العربية مع سلطنة عُمان التي تقع عند طرف الجزيرة العربية، امام اليمن مباشرة، وتقابها عبر البحر ايران.. لذا يصبح السؤال مشروعاً: لماذا يستقبل سلطان عُمان رئيس حكومة العدو الاسرائيلي؟.. فلا هو قاتل في فلسطين عند هجوم العصابات الصهيونية عليها تحت رعاية الانتداب البريطاني… ولا هو قاتل اسرائيل في حروبها ضد الامة العربية 1948 و1956 و1967 و1973.. ولا هو ساعد المقاومة في لبنان على صد الاعتداءات الاسرائيلية المتكررة عليه بين 1974 وحتى اجلاء العدو عن ارضه في العام........

© العنكبوت