We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

بعبدا عَن حلِّ آخرِ العُقد: فتِّشوا عند غيري!

3 0 0
08.11.2018

من السهل جداً رفع المواقف إلى سقوفها العليا. ولكن من الصعب جداً إنزالها من على الشجرة. وفق هذه القاعدة، يتعامل القابضون على القرار الحكومي مع مستجدات التأليف بعدما بلغ "المنشار" عقدة تمثيل سنّة الثامن من آذار. ولهذا لا بدّ من الاستعانة بالزمن لتهدئة الأجواء وترطيبها.

غادر رئيس الحكومة سعد الحريري إلى فرنسا بعدما أقفل بند توزير هؤلاء بالشمع الأحمر: لا مكان في "الحضن الأزرق" يتّسع للخارجين عن عباءته. الحصّة السنية الرباعية لا تحتمل "دخلاء" من خطّ خصم. تحجّج زعيم "تيار المستقبل" بالسياق "الإخراجي" لتجمّع النواب الستة المستقلين بعدما "تسلّل" معظمهم من "مصانع" كتلتهم "الأم" إلى ضفّة "تكتلهم الوليد"، لكي يواجههم بفيتو تعطيلي رافض لتسمية أحد منهم في الحكومة العتيدة.

لم يُفصح الحريري عن موعد عودته إلى بيت الوسط لكنّ المؤشرات تدلّ على أنّه يمنح الساحة اللبنانية مزيداً من الوقت لتنفيس الاحتقان بحثاً عن مخرج يساعد في تذليل آخر العقد، عقدة تمثيل سنّة 8 آذار. لا عودة إلى بيروت قبل الأسبوع المقبل. قرار تبلّغته المقار الرسمية التي تتعامل مع فسحة الوقت على أنّها مجال حيوي للتنقيب عن إبرة حلّ.

يهدّد رئيس........

© العنكبوت