We use cookies to provide some features and experiences in QOSHE

More information  .  Close
Aa Aa Aa
- A +

عهد الشمعة!

3 56 433
07.11.2018

إبنتي الغالية، اختنقتُ... لم أستطع أن أكلّمك وأشرح لك، هربت لأكتب لك ما صمتُّ عنه في البيت، وأعرف أنك عندما تكبرين ستقرأين وستفهمين، وأتمنّى أن تعذريني لأنني كنت جباناً صامتاً.

إختنقتُ عندما رأيت ظلال يديك الصغيرتين تتراقص على ضوء الشمعة وأنت تحاولين تثبيت الكلمات المتمايلة على صفحة دفترك، وأنا لم أعرف كيف أشرح لك بكلام الصغار عمّا تقترفه أيدي الكبار، لأنني كنت قد اقتنعت أننا تخطّينا عهود الشموع وآلام نورها الأصفر الخافت.

لا يا بابا، الانترنت ما بيمشي على الشمعة، ولا المايكرويف، ولا التلفزيون ولا حتى لعبتك الكهربائية... لا يا بابا، ما في شي بيمشي عالشمعة، يَلّي بيمشي هي ذكريات الحرب وأزيز الرصاص ودوي القذائف، يَلّي بيمشي عالشمعة هي ذكرى صوت أمي الهاربة من خوفها عليّ... ما بيمشي عالشمعة سوى لون رعبنا من الظلام، ورائحة ملابسنا........

© الجمهورية